دليل علم نفس الطفل

 الصبر في علم نفس الطفل

قليل من الناس من يولد صبورًا. فالرغبة في الإرضاء الفوري تعد إحدى الخبرات الولي التي يمر بها الطفل. وهذا الوضع يستغرق فترة من الوقت, ولكن مع التشجيع يتحسن معظم الأطفال اكثر فأكثر ويزداد صبرهم. فالصبر يشبه النفس العميق الذي يجعلنا نهدأ بالقدر الكافي لكي نتصرف بحكمة, وهو يعلمنا الانتظار والسكون, والعقل الصبور يعلم نفسه المتعة أثناء الانتظار, والقلب الصبور يتعلم أن يستمع حتى يستوعب, والطفل الذي يتعلم الصبر يجد الأداة التي تساعده بشكل كبير على التغلب على مثبطات الحياة.

"اتبع إيقاع الطبيعة: ألا وهو الصبر".

رالف والدو إيمرسون

الانتظار في صبر

غالبا ما يصاب الأطفال بخيبة أمل عند اضطرارهم للانتظار لفترة طويلة من أجل حدوث أمر ما, فمن الصعب عليهم الانتظار بصبر, ويساعد النظام الأطفال على ترتيب حياتهم حتى يتمكنوا من معرفة ما يلي في جدولهم اليومي. وبهذه الطريقة, لن تصيبهم خيبة الأمل عندما يضطرون إلى ترتيب فراشهم قبل الذهاب للعب, أو حينما يضطرون إلى الانتظار حتى بعد تناول وجبة الغداء لكي يذهبوا إلى المكتبة. تحدث عن جدول طفلك, وقم بكتابته لكي تساعده على رؤيته في وقت فراغه أو عند قيامه بالمهام المنزلية أو أدائه واجباته. وإذا كان في انتظار وقوع حدث ما, فقم بكتابته داخل التقويم حتى تمكنه من رؤية المدة الزمنية التي يجب عليه انتظارها. وإذا كان لديك أكثر من طفل في انتظار الحاسوب نفسه أو البيانو لاستخدامه, فقم بإعداد جدول يومي, وكلما رأيت صبر طفلك أثناء انتظاره الوجبة الخفيفة, أو دوره في استخدام الهاتف, أو وقت استخدام الحاسوب, فلا تنس أن تعترف بمدى تحليه بالصبر عند الانتظار.

إنجاز إحدى المهام و رعاية الطفل

عندما يقود الطفل بأداء مهمة ما ويشعر بخيبة الأمل لدى اعتقاده بعدم قدرته على إتمامها, فلا تهرع إليه لإنقاذه على الفور. إن منح الطفل فرصة المثابرة يعلمه التحلي بالصبر مع نفسه أثناء قيامه بحل المشكلة في هدوء. ربما تحتاج للتدخل في المر عن طريق التصريح ببعض العبارات الإيجابية مثل: "يمكنك فعل ذلك, فقط أغمض عينيك لحظة, ثم أعد المحاولة". وإذا بدأ طفلك في تمزيق شيء ما, أو طرحه أرضًا, فساعده على البدء من جديد عن طريق تقسيم المهمة إلى أجزاء أصغر. تأكد أن طفلك لديه فرصة لا بأس بها لإنجاز المهمة بنجاح؛ وإلا, فقم بتغيير المهمة إلى أخرى يمكنه إنجازها.

الزَّهْرية

هل تتذكر وقت المشاركة" في فترة ما قبل المدرسة؟ الليلة, يجب على كل فرد من أفراد الأسرة أن يحضر أشياء صغيرة تهمه ويضعها على مائدة العشاء. ولتقوموا معًا بصنع زهرية جذابة من الأشياء الموجودة. وعلى كل شخص أن يصرح للآخرين بأهمية الأداة التي قام بإحضارها, وعلى الجميع أن يستمعوا بصبر دون مقاطعة أو تعليق. فالاستماع بحرص يتطلب الصبر.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

نحن على جوجل بلس

البحث